Hukum Tato dan Kaitannya dengan Sahnya Sholat


Kata tato berasal dari tattoo (inggris) yaitu goresan, gambar, atau lambang yang membentuk sebuah desain pada kulit tubuh, ada yang sifatnya permanen ada yang tidak. Wasym (bahasa arab) yaitu, gambar atau bentuk-bentuk lainnya yang dibuat pada lapisan kulit tubuh dengan menusukkan jarum, setelah keluar darahnya, lalu ditaburi serbuk warna, sehingga menghasilkan warna biru, hijau atau (warna lainnya). Wasym ini lebih merujuk kepada tato yang sifatnya permanen. Inilah yang akan kita bahas bersama.

Disebutkan dalam hadits Nabi SAW, bahwa Allah melaknat orang yang mentato dan orang yang meminta ditato di anggota tubuhnya (alwasyimah wal mustausyimah). Ini menunjukkan bahwa tindakan itu dilarang alias berdosa. Makanya ia wajib bertaubat dan wajib menghilangkannya jika tidak ada dloror atau bahaya yang sampai memperbolehkan tayammum. Demikian ini kalau pelakunya adalah seorang mukallaf(muslim berakal dan sudah baligh) dan tidak ada paksaan.

Kalau karena dipaksa atau saat membuat tatonya ia tidak mukallaf, seperti saat masih kecil, atau pada saat gila, maka ia tidak berdosa tapi tetap wajib menghilangkannya jika tidak membahayakan, seperti disebutkan dalam kitab Minhajul Qowiem. Menurut al-Mawardi dan as-Sarbini dalam kitab Iqna’ dan Mughnil Muhtaj tidak wajib menghilangkannya.

Wudlu orang yang bertato dan mandi besarnya, hukumnya sah, karena tato itu di dalam kulit-menyatu, maka tidak menghalang-halangi sahnya wudlu dan mandi besar. Tentang keabsahan sholat orang yang bertato ini, seperti disebutkan dalam kitab Qurratul ‘Ain bi fatawi Ismail Zain, shalatnya sah, karena dlorurot,Bahkan as-Sarbini dalam kitab Mughnil Muhtaj dan al-Iqna’ tidak hanya sholatnya yang sah, kalau ia jadi imam sholat juga sah.

Sebagian ulama’ menegaskan, kalau ia tidak harus (tidak wajib) menghilangkan tatonya atau seharusnya menghilangkan tatonya namun tidak mungkin dihilangkan karena berbahaya, maka sholatnya sah karena dlorurot. Tapi jika ia memang seharusnya menghilangkannya dan mungkin dihilangkan karena tidak berbahaya, maka sholatnya tidak sah selama tato itu masih belum dihilangkan. Karena tato itu najis. Seperti disebutkan di dalam Minhajul Qowiem dan I’anatut Tholibin.

Referensi ;

(قرة العين بفتاوى إسماعيل زين- 49).  سؤال . ماقولكم فيمن غرز فى أعضاء وضوءه او فى سائر بدنه بالإبرة مثلا ووضع محله نحو حبر للتلوين والتصوير فإذا التحم بعد ذلك فهل يصح وضوؤه وكذلك غسله اولا ؟ الجواب : نعم يصح وضوؤه وغسله مع كونه إثما بذلك الفعل يجب عليه التوبة وإزالته ان لم يؤد الى ضرر لأنه نوع من الوشم ففعله غير جائز ولكن الوضوء والغسل معه صحيحان للضرورة لأنه داخل الجلد ملتحم عليه فلا يمنع صحة الوضوء والغسل لكونه داخل البشرة والصلاة معه صحيحة للضرورة.

مغنى المحتاج (1/406). فروع: الوشم، وهو غرز الجلد بالإبرة حتى يخرج الدم ثم يذر عليه نحو نيلة ليزرق أو يخضر بسبب الدم الحاصل بغرز الإبرة حرام لخبر الصحيحين، لعن الله الواصلة والمستوصلة والواشمة والمستوشمة والواشرة والمستوشرة والنامصة والمتنمصة أي: فاعلة ذلك وسائلته فتجب إزالته مالم يخف ضررا يبيح التيمم، فإن خاف لم تجب إزالته، ولا إثم عليه بعد التوبة، وهذا إذا فعله برضاه كما قال الزركشي: أي: بعد بلوغه، وإلا فلا تلزمه إزالته كما صرح به الماوردي أي: وتصح صلاته وإمامته.

الإقناع في حل ألفاظ أبى شجاع 1/ 139.  القول في حكم الوشم فروع: الوشم وهو غرز الجلد بالابرة حتى يخرج الدم ثم يذر عليه نحو نيلة ليزرق أو يخضر بسبب الدم الحاصل بغرز الجلد بالابرة حرام للنهي عنه، فتجب إزالته إن لم يخف ضررا يبيح التيمم، فإن خاف لم تجب إزالته ولا إثم عليه بعد التوبة، وهذا إذا فعله برضاه بعد بلوغه وإلا فلا تلزمه إزالته، وتصح صلاته وإمامته ولا ينجس ما وضع فيه يده مثلا إذا كان عليها وشم.

(منهاج القويم 113). وتجب إزالة الوشم" لحمله نجاسة تعد بحملها إذ هو غرز الجلد بالإبرة إلى أن يدمي ثم يذر عليه نيلة أو نحوها, فإن امتنع أجبره الحاكم هذا كله إن لم يخف محذورًا من محذورات التيمم السابقة في بابه وإن لم يتعد به بأن فعل به مكرهًا أو فعله وهو غير مكلف خلافًا لجمع لأنه حيث لم يخش محذورًا فلا ضرورة إلى بقاء النجاسة

إعانة الطالبين (1/107)،  (تتمة) تجب إزالة الوشم وهو غرز الجلد بالإبرة إلى أن يدمى ثم يذر عليه نحو نيلة فيخضر لحمله نجاسة هذا إن لم يخف محذورا من محذورات التيمم السابقة في بابه أما إذا خاف فلا تلزمه الإزالة مطلقا، وقال البجيرمي إن فعله حال عدم التكليف كحالة الصغر والجنون لا يجب عليه إزالته مطلقا وإن فعله حال التكليف فإن كان لحاجة لم تجب الإزالة مطلقا وإلا فإن خاف من إزالته محذور تيمم لم تجب وإلا وجبت ومتى وجبت عليه إزالته لا يعفى عنه ولا تصح صلاته معه
WhatsApp Me Berikan masukan untuk konten yang lebih menarik dan berkualitas. Terima kasih.
Newer Posts Newer Posts Older Posts Older Posts

More posts